صحة وطبمركز الدراسات

عندما تعتقد أن القريبين منك ليسوا هم أنفسهم! ماذا تعرف عن متلازمة كابجراس؟

لم تعد تتقبل وجود ابنتها، وادعت أنها شخص محتال وضعته خدمات حماية الطفل محل ابنتها الحقيقية، وبعد التشخيص والعلاج لم يستطع أحد إقناعها بهوية ابنتها؛ هذه إحدى الحالات الموثقة للإصابة بمتلازمة كابجراس.

فما هي هذه المتلازمة، وما أسبابها، وهل هناك طرق لعلاجها؟ سنتعرف في هذا التقرير على إجابات لهذه الأسئلة

ما هي متلازمة كابجراس؟
تعرف متلازمة أو وهم كابجراس بأنها حالة نفسية تدفع المصاب بها للاعتقاد بأن شخصاً مقرباً منهم قد تغير لشخص آخر مطابق لمواصفاته الجسدية، ولكنه محتال. على سبيل المثال، إذا كانت الزوجة مصابة بتلك المتلازمة، فقد تعتقد أن هناك دجالاً أو محتالاً قد انتحل شخصية زوجها بسبب التشابه الشديد بينهما، وأنه ليس زوجها الحقيقي.

قد لا يقتصر الأمر على البشر المقربين فقط، ولكن، من الممكن أن يتوهم المصاب بالمتلازمة أن حيوانه الأليف قد استبدل بآخر يشبهه تماماً، كما قد يطال الاتهام المنزل أو المدرسة أو أي شيء آخر.

ماذا تعرف عن متلازمة كابجراس؟
من الممكن أن تصيب المتلازمة أي شخص، ولكنها أكثر شيوعاً لدى النساء، كما قد تؤثر على الأطفال في بعض الحالات النادرة.

وقد سميت المتلازمة باسم جوزيف كابجراس، الطبيب النفسي الفرنسي الذي وصف هذا الاضطراب النفسي مع أحد زملائه لأول مرة في عام 1923.

وفي عام 1991، حددت متلازمة كابجراس ضمن أربع متلازمات تحمل مسمى متلازمات الهوية الوهمية، والمتلازمات الثلاث الأخرى هي متلازمة فريجولي، ومتلازمة التضاعف الذاتي، ومتلازمة التحول المتداخل.

ما هي أعراض متلازمة كابجراس؟
يمكن أن تكون أعراض متلازمة كابجراس محيرة ومحبطة لكل من الشخص المصاب والمحيطين به.

بخلاف حالات الصحة العقلية الأخرى، والتي تميل إلى التأثير على جوانب كثيرة من حياة شخص ما، فإن الشخص المصاب بمتلازمة كابجراس يعمل بشكل طبيعي إلا حول الشخص أو الشيء الذي يعتقد أنه دجال أو محتال.

وأكثر أعراض الملازمة وضوحاً أن يعتقد المصاب أن أحد المقربين منه قد تم استبدال شخص آخر به يشبهه تماماً، وفي بعض الأحيان قد يكون المصاب بالمتلازمة عنيفاً تجاه من يدعوه بالمحتال، وفي أحيان أخرى قد يظهر القلق والخوف منه.

كما قد يصيب المصاب هوس العثور على الشخص الحقيقي مما يزيد من توتر الأجواء المحيطة بالمريض والمتضرر على حد سواء.

ما هي أسباب الإصابة بوهم كابجراس؟
هناك العديد من النظريات حول أسباب الإصابة بمتلازمة كابجراس. يعتقد بعض الباحثين أنها ناتجة عن مشكلة داخل الدماغ، مثل الضمور أو الآفات أو خلل في المخ.

ماذا تعرف عن متلازمة كابجراس؟
وفقاً لإحدى الدراسات، يصاب الشخص بوهم كابجراس نتيجة وجود مشكلة في معالجة المعلومات أو خطأ في الإدراك، والتي تتزامن مع ذكريات تالفة أو مفقودة.

ترتبط متلازمة كابجراس بمرض الزهايمر والخرف، فكلاهما يؤثر على الذاكرة ويمكن أن يؤثر على الإحساس بالواقع.

يمكن أن يسبب مرض انفصام الشخصية، وخاصة مرض انفصام الشخصية الهلوسي، نوبات من متلازمة كابجراس. يؤثر الفصام أيضاً على إحساس الشخص بالواقع ويمكن أن يسبب أوهاماً.

في حالات نادرة، يمكن أن تسبب إصابة الدماغ التي تسبب آفات دماغية أيضاً متلازمة كابجراس. ويكون الأمر شائعاً عندما تحدث الإصابة في الجزء الخلفي من نصف الجمجمة الأيمن، حيث يعالج الدماغ التعرف على الوجه. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من الصرع من متلازمة كابجراس في حالات نادرة.

هل هناك علاج للمصابين بمتلازمة كابجراس؟
في الوقت الحالي، لا توجد خطة علاجية موصوفة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة كابجراس لأن الأمر بحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث، ولكن هناك خيارات العلاج التي قد تساعد في تخفيف الأعراض.

يهدف العلاج إلى معالجة السبب الأساسي، فعلى سبيل المثال، إذا كان الشخص الذي يعاني من ضعف السيطرة على الأعراض في الفصام يعاني من متلازمة كابجراس، فإن علاج الفصام يمكن أن يحسن المتلازمة. ومع ذلك، إذا حدثت الإصابة بالمتلازمة أثناء مرض الزهايمر، فإن خيارات العلاج محدودة.

العلاج الأكثر فعالية هو تهيئة بيئة إيجابية ومرحبة يشعر فيها الشخص المصاب بالمتلازمة بالأمان.

قد تكون تقنيات توجيه الواقع مفيدة في بعض الحالات، وهذا يعني أن مقدم الرعاية يقدم تذكيراً متكرراً للوقت والمكان الحاليين، بما في ذلك تذكيرات بأحداث الحياة الكبرى أو التحركات أو أي تغييرات جوهرية.

قد تساهم بعض الأدوية في علاج مسببات متلازمة كابجراس، مثل:

– الأدوية مثل مثبطات إنزيم الكولين، والتي تعزز الناقلات العصبية التي تشارك في الذاكرة، من أجل الخرف ومرض الزهايمر.

– مضادات الذهان والعلاج للأشخاص الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية.

– الجراحة، إن أمكن، لآفات الدماغ أو صدمات الرأس.

كيف تتعامل مع أحد المقربين المصابين بوهم كابجراس؟
إذا كنت مقرباً من أحد المصابين بمتلازمة كابجراس، خاصة لو كان ينظر إليك على أنك المحتال، فهناك عدد من الاستراتيجيات يمكن اتباعها أثناء التعامل معه، وهي:

– لا تتجادل معه أو تحاول تصحيح المعتقدات التي يصدقها.

– افعل كل ما يمكنك فعله لتشعره بالأمان، واسأله عما يحتاجه.

– إذا لم تكن أنت المحتال، فاطلب من المحتال مغادرة الغرفة، وإن كنت أنت المحتال ورأيت ان الحال يسوء بوجودك، فاطلب من آخر أن يقدم الرعاية وغادر أنت.

بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة كابجراس قد لا يحققون الشفاء التام. ومع ذلك، يمكن لمقدمي الرعاية وأفراد الأسرة المساعدة في الحد من أعراض أحبائهم، بما في ذلك القلق والخوف.

يجب على أي شخص يعاني من أعراض المتلازمة أو يشهدها التحدث إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن.

اظهر المزيد

رؤية نيوز

أمجد مكي - رئيس تحرير موقع رؤية - إعلامي مصري يعيش في الولايات المتحدة الامريكية .. للتواصل: [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق