العالم العربي

تظاهرة في رام الله رفضاً لمؤتمر “صفقة القرن” بالبحرين

رويترز

شارك عشرات الفلسطينيين اليوم السبت في تظاهرة بوسط مدينة رام الله رفضا لعقد ورشة عمل اقتصادية تنظمها الولايات المتحدة في البحرين في إطار خطة شاملة “صفقة القرن” تقول إنها لتحقيق السلام بين الفلسطينيين وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وردد المشاركون في التظاهرة وبينهم عدد من المسؤولين الفلسطينيين مجموعة من الشعارات منها ”ما بنبدل الاستقلال بالمشاريع والمال“.

وسار المشاركون في التظاهرة في عدد من شوارع رام الله وهم يرفعون الأعلام الفلسطينية ولافتات كُتب على بعضها ”ورشة البحرين خيانة وكل من يشارك فيها خائن“.

وقال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في كلمة له أمام المشاركين في التظاهرة ”نحن نطالب دولة البحرين بأن لا تقيم هذا المؤتمر على أراضيها ونطالب الدول العربية الشقيقة أن لا تشارك في هذه المسرحية وهذه المؤامرة الهادفة إلى تمرير صفقة القرن“.

وتطالب القيادة الفلسطينية الدول العربية بعدم المشاركة في المؤتمر الاقتصادي الذي دعت الإدارة الأمريكية إلى عقده نهاية الشهر الجاري لبحث الشق الاقتصادي من خطة يجري العمل عليها منذ عامين.

وقال حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في تغريدة على تويتر يوم السبت ”الحقوق لا تسقط ولا تموت تحت بساطير (أحذية) المحتلين. لا لشعار الازدهار مقابل السلام كبديل عن الأرض مقابل السلام“.

ووصفت الولايات المتحدة المؤتمر بأنه ورشة عمل من أجل دعم الاقتصاد الفلسطيني في إطار جهود دبلوماسية أشمل يشار لها على نطاق واسع على أنها ”صفقة القرن“.

وعلى الرغم من إعلان الإدارة الأمريكية عن موافقة الأردن ومصر على المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية إلا البلدين لم يعلنا رسميا عن موقفهما بعد، في حين أعلنت كل من السعودية والإمارات عن موافقتها على المشاركة.

ويرفض الفلسطينيون الخطة الأمريكية حتى قبل الإعلان عنها رسميا لأنهم لا يرون أنها ستؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني في تصريح صحفي يوم السبت ”إن هدف الوثيقة الاقتصادية الحقيقي هو تجنب مفاوضات سياسية على أسس الشرعية الدولية، الأمر الذي سيؤدي حتما الى طريق مسدود“.

وأضاف في تصريحاته التي بثتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ”على الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي ألا يُجربوا حلولا جُربت وفشلت عبر السبعين عاما السابقة“.

وأوضح أبو ردينة أن تصويت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة على قبول دولة فلسطين على حدود 1967، بعاصمتها القدس الشرقية كعضو مراقب في العام 2012 كان ”نهاية لخطط الاستعمار والذي بدأ بوعد بلفور وحتى هذه اللحظة من خلال صفقة ولدت ميتة“.

الوسوم
اظهر المزيد

محمد بسيوني

محمد بسيوني - صحفي مصري - عضو نقابة الصحفيين المصريين يعمل بالقسم السياسي ويمكن التواصل من خلال: [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق