أخبار من مصر

السفير المصري في دار السلام يلتقي رئيس الوزراء التنزاني

التقى “محمد جابر أبو الوفا” سفير جمهورية مصر العربية لدى جمهورية تنزانيا المتحدة، بـ”قاسم ماجاليوا” رئيس الوزراء التنزاني. وصرح “أبو الوفا” بأن اللقاء تناول أطر التعاون القائمة بين البلدين الشقيقين، والفرص والمجالات المتاحة لتعزيز العلاقات المصرية التنزانية، بما في ذلك إمكانات تدعيم التعاون في مجالات الزراعة والتصنيع الغذائى والثروة الحيوانية والطاقة والدواء، فضلاً عن بحث آليات زيادة حجم التبادل التجاري بينهما، وسبل تعزيز الإستثمارات وأنشطة الشركات المصرية ورجال الأعمال المصريين في تنزانيا.

 

وأضاف السفير بأنه تم خلال اللقاء التطرق للتعاون القائم بين البلدين الشقيقين على الصعيد الفني، وبما يعزز من الروابط الإقتصادية والتجارية بينهما. وأشاد “أبو الوفا” بما تشهده علاقات البلدين في السنوات الأخيرة من تطورات، لاسيما فيما يتعلق بالزيارات رفيعة المستوى بينهما، وفى مقدمتها الزيارة الناجحة للسيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي” رئيس الجمهورية لدار السلام في أغسطس ٢٠١٧، والتي مثلت دفعة كبيرة لعلاقات البلدين الشقيقين، وكذا زيارة السيد الدكتور “مصطفى مدبولى”، رئيس مجلس الوزراء إلى دار السلام في ديسمبر ٢٠١٨، وصولاً لزيارة السيد الدكتور “على عبد العال”، رئيس مجلس النواب لتنزانيا فى أبريل 2019.

وأشار السفير إلى أن الجانبين بحثا كذلك خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين على الصعيد القاري، وخاصة فى ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الإفريقي، حيث حرص ”أبو الوفا“ على إستعراض أولويات الرئاسة المصرية للاتحاد، مشدداً في هذا السياق على عزم مصر الأكيد على أن تأتي فترة رئاستها للاتحاد الإفريقي محققة لآمال وتطلعات كافة الدول والشعوب الإفريقية في التنمية والرخاء والاستقرار.

ومن جانبه، أكد “ماجاليوا” خلال اللقاء حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع مصر في مختلف المجالات، مبدياً تطلعه للبناء على ما تحقق من تطور فى علاقات البلدين، واستكشاف مجالات وأطر جديدة للتعاون بينهما.

 

الوسوم
اظهر المزيد

محمد بسيوني

محمد بسيوني - صحفي مصري - عضو نقابة الصحفيين المصريين يعمل بالقسم السياسي ويمكن التواصل من خلال: [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق