أخبار الجالياتأخبار من امريكا

أزمة إنسانية كارثية في اليمن على الرغم من وقف إطلاق النار – حاتم الجمسي

 

  • 20 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي

  • معاناة 238،000 من المجاعة

 3.2 مليون يمني في حاجة إلى العلاج من سوء التغذية الحاد

حاتم الجمسي ،

الأمم المتحدة ، نيويورك

 

الأربعاء 14 فبراير 2019

أصدرت الأمم المتحدة وشركاؤها في جهود الاغاثة الانسانية اليوم تقريرا عاما عن الاحتياجات الإنسانية  في اليمن لعام 2019. لا تزال الأزمة هي الأسوأ في العالم, فهناك ما يقرب من 24 مليون مواطن يمني في حاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية ، بنسبة زيادة 27 ٪ عن العام الماضي.

أكثر من 20 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد يعانون من انعدام الأمن الغذائي ، نصفهم يعانون من مستويات شديدة من الجوع للمرة الأولى ، كما أكد تقرير الأمم المتحدة على وجود جيوب مجاعة كارثية ، حيث يتضرر 238,000 شخص في بعض المناطق.

كما رصد التقرير إحتاج حوالي 3.2 مليون شخص للعلاج من سوء التغذية الحاد و 2 مليون طفل دون سن الخامسة وأكثر من مليون امرأة حامل ومرضعة.

ما مجموعه 17.8 مليون شخص يفتقرون إلى المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي ، وما يقرب من 20 مليون شخص يفتقرون إلى الرعاية الصحية الكافية.

ما يقدر بنحو 3.3 مليون شخص ما زالوا نازحين في اليمن ، مقارنة بـ 2.2 مليون في العام الماضي. ويشمل ذلك 685،000 شخص فروا أثناء القتال في الحديدة والساحل الغربي اعتبارًا من شهر يونيو الماضى.

ودعما لجهود الاغاثة في اليمن ستستضيف الأمم المتحدة وحكومة سويسرا والسويد إجتماع رفيع المستوى لإعلان التبرعات للأزمة الإنسانية في اليمن ، ومن المقرر عقده في 26 فبراير الجاري في جنيف.

سألت ستيفان دوجاريك ، المتحدث بأسم الأمين العام للأمم المتحدة عن أسباب إستمرار الوضع الكارثي الإنساني في اليمن على الرغم من وقف إطلاق النار.

لماذا لا تزال الأزمة الإنسانية تلوح في الأفق على الرغم من وقف إطلاق النار؟ هل هو بسبب عدم التعاون بين الأطراف المتورطة في النزاع؟ هل هو انعدام الأمن؟ هل هو نقص الإمدادات الإنسانية؟ ثم أضفت قائلا: كنت أظن أن الوضع سوف يتحسن بعد إتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في ديسمبر الماضي، وفي مجمل رده على سؤالي قال السيد/ دوجاريك:

“حسناً ، وقف إطلاق النار … يمثل إنجازاً مهماً جداً في جزء صغير جداً من البلاد ولكنه جزء حاسم. الحديدة ميناء حرج. نود أن نرى وقف إطلاق النار يمتد ليشمل مناطق أخرى ، لكن لا يزال يتعين علينا أن نمر بجهود إعادة إنتشار القوات المتحاربة، نحن ننتظر سماعنا من كل الأطراف ، كما يعمل زملائنا في الأمم المتحدة في المجال الإنساني أينما يستطيعون ، أينما كان الأمن متوافرا، في كثير من الأحيان يأخذ زملائنا وشركاؤهم في كثير من الأحيان مخاطرة شخصية كبيرة في إيصال المعونة. لكننا نعرف أنها مسألة تتعلق بالصراع. كما أنها قضية اقتصادية مع التضخم الجامح ، وعدم دفع الرواتب. هناك العديد من الأسباب … جميع المعاناة التي سردتها بشكل شامل يجب أن تؤكد فقط إرادة الأطراف في التوصل إلى اتفاق سياسي. ”

على الرغم من وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في السويد في ديسمبر ، فإن انعدام الثقة بين الأطراف المتحاربة في اليمن أدى إلى تباطؤ إعادة انتشار القوات في ميناء ومدينة الحديدة وتوزيع المساعدات الإنسانية على من هم في أمس الحاجة إليها. لكن هناك نوع من التفاؤل الذي عبر عنه وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت يوم الأربعاء  حيث قال:

“لقد تم إحراز تقدم حقيقي للتوصل إلى حل سياسي ، لكن هناك أيضًا قضايا حقيقية للثقة بين الجانبين ، مما يعني أن الإتفاقية في ستوكهولم لم تنفذ بالكامل”.

وقال إن المجاعة كانت أزمة اقتصادية من صنع الإنسان ، وليست كارثة طبيعية ، وأن الخطوات العملية مثل استئناف دفع الرواتب للموظفين المدنيين يمكن أن تحسن إمكانية حصول ملايين الأشخاص على الغذاء.

الجدي بالذكر أن هناك محادثات تجرى الان في وارسو على هامش قمة الشرق الأوسط هذا الأسبوع بين الأطراف المتحاربة اليمنية مع التركيز على القضايا الاقتصادية والإنسانية والأمل في تحويل وقف إطلاق النار إلى اتفاق سلام طويل الأجل.

وأضاف السيد هانت: “لقد حققنا نجاحًا في ستوكهولم ، ويمكننا الآن رؤية أن الأطراف في كلا الجانبين تريد العمل في هذا الأمر”.

وسواء تم التوصل إلى اتفاق سلام في أي وقت قريب أم لا ، فإن الامر الحقيقي على أرض الواقع هو أن الشعب اليمني لا يزال يعاني من أسوأ أزمة إنسانية من صنع الإنسان في تاريخ البشرية ، ولا يبدو أن وقف إطلاق النار قد ساعد على تخفيف حدة الأزمة

 

حاتم الجمسي

نيويورك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق